Posted on

فوائد التين الاسود

التين الأسود التينُ من الفواكه التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم، حيثُ قال: (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ) [التين، الآية:1]، وهو من ثمار الجنة، ومن الفواكه المعروفة منذ القدم، وتؤكّدُ الدراسات أنّ الموطن الأصليّ للتين هو غرب قارة آسيا،

ثمّ انتشر إلى جميعِ المناطق وخصوصاً دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، ويتميّزُ التينُ بطعمه اللذيذ وفوائده الكثيرة، ويوجدُ منه أنواعٌ وأشكال وألوان متعدّدة، ومن أهمّ أنواعِه التينُ الأخضر، والتين العسليّ، والتين الموازيّ، والتين الأسود، أو كما يُسمى بالتين البرشوميّ. القيمة الغذائية للتين الأسود يحتوي التينُ الأسود كباقي أنواعِ التين على نسبةٍ عالية من العناصر الغذائيّة المهمة، حيث يحتوي على الألياف الغذائيّة، والسعرات الحراريّة، والسكريّات، مثل: سكّر الفواكه، والجلوكوز، ومضادّات الأكسدة، وحمض الأوميغا 3، وحمض الأوميغا 6،

والعديد من المواد الفينوليّة، والفيتامينات، والمعادن مثل البوتاسيوم، والقليل من الصوديوم، والكالسيوم، والمنغنيز، والنحاسن والحديد، والبروم، والفسفور، وفيتامين ب المركب، وفيتامين أ، وفيتامين ب2، وفيتامين ج، وزيوت، والفلافونيدات، والعديد من الإنزيمات، مثل إنزيم الفيسين. فوائد التين الأسود يمدُّ الجسم بالطاقة والحيويّة، ويساعد على حفظ توازن الجسم. يقلل من ارتفاع ضغط الدم،

 

كما يعادل نسبة الصوديوم في الجسم. يحافظ على صحة القلب والأوعية الدمويّة؛ وذلك لقدرته في تخفيض الشحوم الثلاثية في الجسم. يمنحُ إحساساً بالشبع لفترةٍ طويلة، ممّا يساعد في تخسيس وزن الجسم، كما يقلل من أعراض متلازمة القولون العصبي ويحافظ على صحة الجهاز الهضميّ. يُستفاد من اللبن الذي يخرج من الثمار والأوراق في علاج الأمراض الجلديّة، مثل: الفطريات، والدمامل، والثآليل، حيثُ يقضي عليها تماماً. يعالج الإمساك الشديد ويقي من الإصابة بالبواسير

. يعالج عسر البول وأمراض المسالك البوليّة. يرفع من كفاءة جهاز المناعة ويعالج الأمراض الالتهابيّة، مثل: التهاب الحنجرة، والجهاز التنفسيّ، واللوزتين. يمنع نمو الأورام السرطانية، ويقضي على الجذور الحرة للخلايا. تنظّمُ أوراقُه نسبة السكر في الدم، وذلك بتناول منقوع أوراق التين. يقي من الإصابة بمرض هشاشة العظام، ويقوي العظام والأسنان. يعزز القدرة الجنسيّة، وذلك بنقع بضع حبات من التين في الحليب، ثمّ تناولها. يمنع الإصابة بمرض الانحلال الشبكيّ، والانتكاس القرنيّ، ممّا يحافظُ على صحّةِ وسلامة العينين، خصوصاً مع التقدم في العمر.

أضرار التين الأسود يحتوي التينُ الأسود كغيره من أنواع التين على كميّات كبيرة من الأوكسالات، التي تزيدُ من خطر الإصابة بأمراض الكلى؛ نتيجة لتحول الأوكسالات إلى بلورات وترسّبها في المسالك البول، كما أنّها تعيقُ امتصاصَ عنصر الكالسيوم في الدم.

القيمة الغذائية للتين يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرامٍ من التين الطازج:[٣] العناصر الغذائيّة القيمة الغذائيّة الماء 79.11 مليلتراً السعرات الحرارية 74 سُعراً حرارياً البروتين 0.75 غرام الكربوهيدرات 19.18 غراماً الدهون 0.3 غرام الألياف 2.9 غرام السكريات 16.26 غراماً الكالسيوم 35 مليغراماً الحديد 0.37 مليغرام المغنيسيوم 17 مليغراماً الفسفور 14 مليغراماً البوتاسيوم 232 مليغراماً الصوديوم 1 مليغرام الزنك 0.15 مليغرام فيتامين ج 2 مليغرام فيتامين ب1 0.060 مليغرام فيتامين ب2 0.050 مليغرام فيتامين ب3 0.400 مليغرام فيتامين ب6 0.113 مليغرام الفولات 6 ميكروغرامات فيتامين أ 142 وحدة دوليّة فيتامين هـ 0.11 مليغرام فيتامين ك 4.7 ميكروغرامات

صورة ذات صلة

 

محاذير تناول التين بشكلٍ عام يُعتبر تناول التين آمناً لمعظم الأشخاص، ويمكن إضافته بشكلٍ معتدلٍ إلى النظام الغذائي دون قلق. ومع ذلك فإنّ هنالك عدداً قليلاً من الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن يسببها التين، وتوضيحها فيما يأتي:[٤] يمكن أن يُصاب بعض الأشخاص بالحساسية جرّاء تناول التين، وخاصةً أولئك الذين يعانون من حساسيةٍ تجاه أحد أنواع حبوب اللقاح وذلك وفقاً لدراسةٍ أُجريت عام 2010، بالإضافة إلى أنّ الأشخاص المصابين بحساسيةٍ تجاه أنواع الفاكهة التي تنتمي للفصيلة التوتية كالجاك فروت (بالإنجليزية: Jackfruit)،

والسفرجل الهندي (بالإنجليزية: Sugar Apple) قد يعانون من الحساسية أيضاً إذ إنّ التين يُعد جزءاً من هذه الفصيلة. يحتوي التين الطازج والتين المجفف على كمياتٍ مرتفعةٍ من فيتامين ك، والذي يعتبر مخثّراً للدم، لذلك فقد يتعارض التين مع الأدوية المستخدمة لتميُّع الدم، مثل: الوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)، ولذلك يجدر الاعتدال في الكميات المُتناولة من التين

بحيث لا تتجاوز الاحتياج اليومي من فيتامين ك. يمكن أن يمتلك التين تأثيراً مُليّناً يساهم في التخفيف من الإمساك، إلاّ أنّ الإفراط في تناوله قد يسبب الإسهال. يمكن أن يخفض التين من مستويات السكر في الدم، لذلك يجدر على مرضى السكريّ مراقبة مستويات السكر لديهم باستمرار عند تناول التين.[٥]